إغلاق القائمة

إذا كان العقل يتحكم بالجسد فمن يتحكم فيه؟ ولماذا تختلف تصرفاتنا؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل سألت نفسك يوماَ لماذا يفكر عقلي هكذا؟ ما الشيء الذي يجعله يفكر بهذه الطريقة؟ لماذا ادمغتنا تختلف في تصرفاتها

لربما خطر في بالك يوما هذا السؤال، لكن لا تعتقد بأن الجواب معقد كالسؤال، نحن نعرف أن الدماغ موصول مع باقي أعضاء الجسد، يستقبل ويرسل الأوامر من حوله، لكن بناءا على ماذا؟ تابعوا المقالة لتعرفوا العديد من الأجوبة المشوقة.


أحبتي إن الدماغ لا يتحكم فيه شيء وإنما هو يتأثر بالمحيط من حوله، فإذا دخل أي منبه لدماغك، عبر أي حاسة من حواسك، فإن دماغك سيستجيب لهذا المؤثر، فيقرر شيء بالمقابل، هذا ما في الأمر، قد نستطيع القول بأن البيئة حولنا هي ما يجعلنا نفكر بهذه الطريقة، إسأل نفسك مثلا، إذا كانت السفينة تحركها الرياح فمن يحرك الرياح، لا تفكر بأن السؤال صعب، فالرياح تتأثر بمسببات تجعلها تتحرك ، وهذه هي الفكرة بالنسبة للدماغ.


حسنا، هناك سؤال سيفسر الأمر، لو ذهبنا للأطفال حديثي الولاده، فهل تختلف تصرفاتهم عن بعض؟

بالطبع لأ؛ لأن كل ما يفعلونه هو الأكل والنوم والبكاء وغيرها من التصرفات المتشابهة، لكن الم تلاحظوا أن جميع تصرفاتهم لا ارادية، يعني لا يتصرفون بأي شيء ضمن تفكير واتخاذ قرارات، لماذا؟
لأن عقلهم لم ينضج بعد، والسر أن عقلك كلأرض، عندما تولد يكون أرضا بلا بناء، وكلما تقدمت عمرا بنيت فيه بناية طويلة، وأن كل شخص يختلف بناء عقله عن الآخر، قد تكون قصرا وقد تكون خرابة، وذلك بناءا على عوامل عدة، كالتربية والدراسة أو الجهد الفردي للشخص، لذلك نحن نختلف في تصرفاتنا عن بعض رغم تشابه أدمغتنا، فأجتهد على أن تبني قصرا في عقلك، وأن تكون مميزا بتفكيرك، وأجتهد أيضا على أن لا تتأثر بما يضرك.

شكرا لكم على قرائتكم لهذه المقالة، لا تنسوا الإشتراك بقائمتنا البريدية


مدونة إرشاد ❤ إحسان مداينه

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus
بعض الحقوق محفوظة لمدونة مدونة ارشاد 9/2018